صور
بالفيديو والصور الجامعة الاسلامية في صور احتفلت بتخريج طلابها للعام الدراسي 2106-2017 الدفعة السابعة

احتفلت الجامعة الاسلامية في لبنان - فرع صور، برعاية رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى رئيس مجلس امناء الجامعة الاسلامية في لبنان الشيخ عبد الامير قبلان ممثلا بالمفتي الجعفري الممتاز الشيخ احمد قبلان، بتخريج طلابها للعام الدراسي 2106-2017 الدفعة السابعة.

حضر الحفل النائب عبد المجيد صالح ممثلاً الرئيس نبيه بري، رئيس أساقفة صور للموارنة المطران شكرالله نبيل الحاج، مفتي صور وجبل عامل القاضي الشيخ حسن عبد الله، متربوليت صور للروم الملكيين الكاثوليك ميخايل ابرص، مفتي صور ومنطقتها ممثلا بالشيخ عصام كساب، الامين العام للمجلس الاسلامي الشيعي الاعلى نزيه جمول، رئيسة الجامعة الدكتورة دينا المولى، مدير فرع الجامعة في صور انور ترحيني، مسؤول اقليم جبل عامل في حركة "أمل" علي اسماعيل، رئيس بلدية صور حسن دبوق ونائبه صلاح صبراوي، وحشد من اساتذة الجامعة وفاعليات اجتماعية وروحية وأهالي الطلاب.

ترحيني
استهل الحفل بالنشيد الوطني، وألقت زينة الحاج كلمة الخريجين والخريجات. ثم ألقى ترحيني كلمة قال فيها: من صور مدينة البحر واليراع وحكايات الارجوان تجمع المجد اكواما، ان تكون الشاهد الاول على الحضور الصارخ لسماحة الامام المغيب السيد موسى الصدر الذي زرع البذرة الاولى لهذا الصرح الجامعي الوطني. وعمل ليكون لبنان وطن الخير والعافية والتآخي والعيش الواحد، وحول البور الى بساتين غناء واخرج الامور من البلبلة الى الوضوح وايقظ المعاني الساكنة فينا".

وأضاف: "سيدي الامام الصدر، ونحن اذ نحيي هذا الحفل بالتزامن مع ذكرى تغييبك، نعاهدك اننا سنحيا طالما بقيت الاحلام والاكوان والنجوم، سنتعلم الحياة بكاملها نحمل البشرى المفرحة رافعين راية العلم الذي بدونه لا يكون اي انسان جديرا باسمه كانسان، ولا يتنسى له ان يحيا".

المولى
وهنأت المولى في كلمة ألقتها "بالتحرير الثاني وانتصار الجيش على الارهاب اعداء الوطن"، وقالت: "التحية لشهداء الجيش الابرار والمقاومة الباسلة الذين حرروا الارض ورووها بدمائهم الذكية.

وأضافت: "كانت الجامعة الاسلامية في لبنان جامعة كل الوطن وها انا اليوم وبعد مرور سنة على التسلم اشد عزما واندفاعا، فمن اجدر من الجامعة لرفع ابنائها من الظلمة الى النور تلبية لرغبة صاحب الامانة الامام المغيب السيد موسى الصدر، ويوم قاد معركته في وجه الحرمان من العلم وتحديدا التعليم العالي والتخصص الذي حرمت منه معظم الشرائح الاجتماعية في الوطن، فأصر على حق المجلس بإنشاء جامعة ترفع الحرمان عن الطلاب بتحصيل علمي مشرف ولأرقى المعايير، ولم يردها مشروعا استثماريا تجاريا فكان له ما اراد على يد الامام الراحل الشيخ محمد مهدي شمس الدين، وتشهد تطورا ونجاحا وتألقا في عهد الامام الشيخ عبد الامير قبلان وبدعم ورعاية مستمرة واحتضان كامل من حامل الامانة دولة الرئيس نبيه بري".

وتوجهت للطلاب قائلة: "انتم الدفعة السابعة لفرع صور تستحقون الافضل فقيمة التخرج ليست بما بلغ اليه الطالب، بل ما يطوق البلوغ اليه. فالشجرة التي تثبت في الكهف لا تعطي ثمارا، فلن تقبل جامعتنا ان تكونوا يوما في ظل الحياة، فلا يوجد نور اشد سطوعا واكثر لمعانا من الاشعة التي يبعثها العلم ليضع بين ايديكم فرص العمل التي نعمل على تأمينها بكل جهد لكم. انتم اليوم الطائر الذي يخرج من ظلمة القفص الى نور المعرفة فهنيئا لكم التخرج".

قبلان
أما المفتي قبلان فقال: "اليوم ومع كل دفعة تخرج في جامعتكم، نعيش لحظة ارتقاء بالحقيقة، ولان الانسان من العلم كالرأس من الجسد وهي فريضة الله على كل انسان, وهو حق لهذا الانسان على دولته ومجتمعه، الا اننا نعيش وسط عالم تتحكم به الانانية والمال، حتى كاد ان يتحول العلم سبيل ارتزاق، مما اثر على الغاية وشوه الهدف الرئيسي للعلمو واضاف المطلوب اليوم علم يليق بانساننا كمخلوق كريم وهذا يعني ان التنمية البشرية يجب ان تكون رأس اولويات الدولة، والعلم هو رأس هذه الاولويات، لكن للاسف الشديد هذا هو ما نفتقده في هذا البلد لاسباب مختلفة، أولها فساد الرؤية السياسية والتربوية والاجتماعية والاقتصادية، فضلا عن انانية السلطة وسقوطها في نفق الصفقات التجارية والمحاصصة الطائفية والمناطقية".

وتابع: "لذلك اننا نصر على مشروع الدولة كضمان حقوق واساس لدولة المواطنة وهذا الامر يحتاج الى كفاح وطني شعبي لتأكيد حقوق الناس، في بلد لا ماء وكهرباء فيه، ولا دواء. ويعز علينا ما يمر به شعبنا من وجع وفقر وحاجة وضياع واستغلال على كل الاصعدة".

وأكد "أننا بحاجة الى مشروع وطني انقاذي لاجيالنا من خلال الاستثمار بالعلم والتربية وتغيير الذهنيات القديمة بمناهج تربوية وتعليمية حديثة تؤسس لقيام دولة المواطنة والانسان، لأن التعاسة تغتال هذا البلد".

وشدد على "العدالة الاجتماعية والشراكة الوطنية، لان الطائفية والعقلية الضيقة حولت هذا البلد الى فريسة تتناهشها ذئاب المال والسلطة"، مستذكرا "الامام الصدر لنؤكد ان هذا الرجل كان مشروعه بحجم الانسان لا بل بحجم أمة".

وبارك "للبنانيين نصرهم على عصابات التكفير، ونذكر من يعنيهم الامر ان ما قدمته المقاومة بحجم وطن وأن امن لبنان يرتبط بشكل أساس بمقدرة المقاومة ومعها ينتهي الجدل بان لبناننا حصيلة الانجاز الاسطوري الذي حققته الاستراتيجية الدفاعية الذهبية جيش وشعب ومقاومة، فكفانا ارتزاقا باسم الوطنية واخواتها".

وفي الختام وزعت الشهادات على الطلاب والطالبات الخريجين.




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تصوير محمد درويش و وليد الفوعاني

13/09/2017



425619

425620

425621

425622

425623

425624

425625

425626

425627

425628

425629

425630

425631

425632

425633

425634

425635

425636

425637

425638

425639

425640

425641

425642

425643

425644

425645

425646

425647

425648

425649

425650

425651

425652

425653

425654

425655

425656

425657

425658

425659

425660

425661

425662

425663

425664

425665

425666

425667

425668

425669

425670

425671

425672

425673

425674

425675

425676

425677

425678

425679

425680

425681

425682

425683

425684

425685

425686

425687

425688

425689

425690

425691

425692

425693

425694

425695

425696

425697

425698

425699

425700

425701

425702

425703

425704

425705

425706

425707

425708

425709

425710

425711

425712

425713

425714

425715

425716

425717

425718

425719

425720

425721

425722

425723

425724

425725

425726

425727

425728

425729

425730

425731

425732

425733

425734

425735

425736

425737

425738

425739

425740

425741

425742

425743

425744

425745

425746

425747

425748

425749

425750

425751

425752

425753

425754

425755

425756

425757

425758

425759

425760

425761

425762

425763

425764

425765

425766

425767

425768

425769

425770

425771

425772

425773

425774

425775

425776

425777

425778

425779

425780

425781

425782

425783

425784

425785

425786

425787

425788

425789

425790

425791

425792

425793

425794

425795

425796

425797

425798

425799

425800

425801

425802

425803

425804

425805

425806

425807

425808

425809

425810

425811

425812

425813

425814

425815

425816

425817

425818

425819

425820

425821

425822

425823

425824

425825

425826

425827

425828

425829

425830

425831

425832

425833

425834

425835

425836

425837

425838

425839

425840

425841

425842

425843

425844

425845

425846

425847

425848

425849

425850

425851

425852

425853

425854

425855

425856

425857

425858

425859

425860

425861

425862

425863

425864

425865

425866

425867

425868

425869

425870

425871

425872

425873

425874

425875

425876

425877

425878

425879

425880

425881

425882

425883

425884

425885

425886

425887

425888

425889

425890

425891

425892

425893

425894

425895

425896

425897

425898

425899

425900

425901

425902

425903

425904

425905

425906

425907

425908

425909

425910

425911

425912

425913

425914

425915

425916

425917

425918

425919

425920

425921

425922

425923

425924

425925

425926

425927

425928

425929

425930

425931

425932

425933

425934

425935

425936

425937

425938

425939

425940

425941

425942

425943

425944

425945

425946

425947

425948

425949

425950

425951

425952

425953

425954

425955

425956

425957

425958

425959

425960

425961

425962

425963

425964


ashraf



الإسم : التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليق :