صور
بالفيديو:"منال" تتعرّض للإغتصاب... وهكذا كانت ردّات الفعل!

أطلقت منظمة "أبعاد" بالشراكة مع وزارة الدولة لشؤون المرأة والهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية، وبدعم من سفارة مملكة هولندا والسفارة البريطانية في لبنان والمساعدات الشعبية النروجية وعدد من الشركاء، حملة "مين الفلتان؟"، لمناسبة حملة الـ16 يوم العالمية للقضاء على العنف ضد النساء والفتيات.

وفي فيديو الحملة، مشاهد مؤثّرة جدّاً تظهر بشكل واضح ومؤسف، كيفيّة تعاطي المواطنين مع حالات العنف ضدّ النساء والفتيات، وطريقة الحكم على الضحيّة قبل سماع قصّتها.

منال التي لعبت دور "المغتصبة" كانت تؤدّي مشهداً تمثيليّاً مرتبط بحملة "مين الفلتان"، ولكنّ الأشخاص الذين ظهروا في الفيديو، أتت ردّات فعلهم حقيقيّة وعفويّة، اذ بمجرّد أن شاهدوا "منال" في الشّارع ليلاً وفي حالة يرثى لها، بدأ هؤلاء يوجّهون اليها أسوأ العبارات، ويتحدّثون عن طريقة لبسها، وتصرّفاتها، وخروجها ليلاً في وقت متأخّر ولم يعيروا ايّ انتباه الى كون الفتاة تعرّضت للإغتصاب بإستثناء قلّة قليلة جدّاً عرضت عليها المساعدة قبل أن تعود وتشير اليها بأنّها "ثملة" أو تتعاطى وما الى هنالك من أقوالٍ وردّات فعل يمكن سماعها ومشاهدتها في فيديو قصير يروي فيلماً طويلاً من النظرة المجتمعيّة التي توصم المرأة المغتصبة بالعار.

06/11/2018



484627


amjad



الإسم : التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليق :